المنتخب المغربي

وليد الركراكي يمارس ازدواجية المعايير.. المناداة على زياش وإقصاء حمد الله بداعي عدم اللعب مع ناديه بضع مقابلات

ظهر وليد الركراكي المدير الفني للمنتخب المغربي، لأول مرة في مؤتمر صحفي للدفاع عن اختياراته لقائمة الأسود التي ستخوض وديتي باراجواي وتشيلي.

وتضمنت قائمة الأسود، عودة حكيم زياش بعد تراجعه عن الاعتزال الدولي إثر خلافات مع المدرب السابق وحيد خليلوزيتش.

وقال الركراكي “المسألة كانت سهلة عكس ما توقعه البعض، زياش أبدى شغفه الكبير بالعودة للعب مع منتخب بلاده وهو متعطش لذلك”.

وتابع “أبلغت زياش أنه يحتاج بعض الوقت لاستعادة إيقاعه مع معسكرات الأسود، صحيح أنه تأخر على مستوى اللعب الأساسي مع ناديه، لكن لا ينبغي تجاهل أنه محترف داخل فريق كبير وهذا يكفي”.

ونوه “زياش لاعب مزاجي ويرفض استبداله لأنه يتمتع بروح الانتصار، هذا لا يعنيني لأن ما يهمني هو أن يؤدي المطلوب منه، أثق أنه سيعود أفضل من السابق”.

وعن استبعاد حمد الله من القائمة بخلاف عودة زياش، علق “لقد تحدثت معه وتفهم موقفي، يهمني فقط مستواه الفني، وباب المنتخب مفتوح أمامه”.

ولفت “لاحظتم أننا استبعدنا عناصر مثل فيصل فجر وأيمن برقوق، هذا ناتج عن قناعات تلزمني لكنها لا تعني الاستبعاد الدائم، عليهم العمل الجاد من أجل العودة للأسود من جديد”.

وشدد “هناك عناصر تضغط للعب مع المغرب وتساومه باللعب لمنتخبات أوروبية حال عدم توجيه الدعوة لهم. أنا لا أخضع للابتزاز ولا أرضخ للضغوطات.. من يرغب في تمثيل المغرب، يجب عليه التحلي بالصبر”.

وزاد “هناك أسماء تلعب في دوريات أوروبية صاعدة وتتألق، لكن المجال لا يسع للجميع في الوقت الحالي، لأننا مقيدون بعدد معين من اللاعبين بالقائمة”.

وأوضح الركراكي “بلهندة لاعب صاحب خبرات ويقدم مستويات رائعة في الدوري التركي، لقد خاض مونديال روسيا، نحن بحاجة إليه، لا تهمني أزماته مع الجهاز الفني السابق، أثق أنه لن يخذلني”.

وأتم مدرب الأسود “كنت أتمنى خوض ودية ثالثة في إسبانيا بعد وديتي باراجواي وتشيلي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى