الدوري المغربي

موجة إدارة الرجاء تضع مستقبل نجومه على كف عفريت

تداعيات عديدة سيعيشها الرجاء البيضاوي، سببها خطاب إدارة النادي التي لم تمض على انتخابها سوى 7 أشهر بقيادة أنيس محفوظ، والذي أعلن تنحيه رسميا عن مهامه نهاية الموسم الحالي.

ومعها سيكون ميركاتو الرجاء البيضاوي ومستقبل نجومه الحاليين ممن شارفت عقودهم على نهايتها، على كف عفريت، مثلما يجهل مستقبل الجهاز الفني بقيادة رشيد الطوسي.

موقف إدارة أنيس محفوظ سيتسبب في تجميد التفاوض مع أنس الزنيتي ومحسن متولي وزكرياء الوردي، وهو الثلاثي الأهم للفريق الذين شارفت عقودهم على نهايتها، ولن يقبل أي منهم التفاوض على تمديد عقده مع مجلس أعلن رحيله.

كما هو الأمر نفسه بالنسبة للوافدين الذين يطالب بهم رشيد الطوسي والمدير الرياضي عزيز العامري، إذ يبدو عمليا أن إدارة لن تواصل مهامها ولن تقدم على عملية ولوج ميركاتو مبكر سيتحمله مجلس الإدارة المقبل وهذا أمر منطقي.

قرار أنيس محفوظ عكس حالة من التخبط وعدم الاستقرار الإداري والفني يعيشها هذا النادي الكبير بشكل غير مسبوق وغير اعتيادي في آخر السنوات، إذ تعاقب عليه في آخر 5 سنوات 5 رؤساء.

وذلك بعدما غادره محمد بودريقة ليعوض بسعيد حسبان وبدوره غادر بضغط جماهيري ليعقبه جواد الزيات الذي استقبال من منصبه دون إكمال ولايته وتلاه رشيد الأندلسي بعد فترة قصيرة من تعويضه وحاليا محفوظ يعلن رحيله بعد 7 أشهر على تعيينه بمنصبه.

كما عانى الرجاء تخبطا فنيا بدليل تعاقب 5 مدربين عليه في آخر عامين، بعد استقالة جمال السلامي ليعوضه التونسي الأسعد الشابي مرورا بالبلجيكي مارك فيلموتس، وبين تلك الفترة درب الفريق لمبركي ومحمد البكاري وحاليا رشيد الطوسي وهو ما أفقد النادي هويته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى