المنتخب المغربي

إسم زياش يطارد وحيد خليلوزيتش أينما ذهب

يواجه منتخب المغرب، الكونغو الديموقراطية في الدور الحاسم والمؤهل لكأس العالم 2022 بقطر.

وستقام مباراة الذهاب في كينشاسا في 25 مارس والإياب في ملعب محمد الخامس بالدارالبيضاء من نفس الشهر.

ويبقى نجم المنتخب المغربي حكيم زياش أكبر الغائبين عن هذه المباراة، بعد أن أعلن اعتزاله الدولي لاستبعاده من طرف المدرب وحيد خاليلوزيتش في التصفيات المونديالية وكأس أمم أفريقيا بالكاميرون.

وسلط مدرب الأسود، الضوء على وضعية زياش بعد نهاية المشاركة في كأس أمم إفريقيا، في مؤتمر صحفي، حيث أصرّ على عدم استدعائه في الاصطدام المنتظر أمام الكونغو الديموقراطية. 

وفاجأ إصرار خاليلوزيتش، الشارع الكروي، الذي كان ينتظر أن يفتح الباب أمام عودته نظرا لحاجة الأسود للاعب من قيمة زياش.

وكان زياش مكرها على إعلان اعتزاله الدولي، خلال مشاركته في كأس العالم للأندية مع ناديه تشيلسي  في الإمارات، بعد أن سئم من استفزارات خاليلوزيتش. 

شبح زياش

يعيش خاليلوزيتش ضغطا كبيرا، مع اقتراب مباراة الكونغو بسبب زياش، الذي يطارده شبحه أينما حلّ وارتحل، خاصة في الملاعب. 

وتعرض مدرب الأسود لحرج كبير مؤخرا، خلال متابعته في الملعب مباريات الوداد ضد الزمالك، والرجاء أمام حوريا كوناكري الغيني، وفي ديربي العاصمة بين الفتح والجيش في الدوري. 

وكان الجمهور يهتف بصوت واحد باستدعاء زياش، وهو ما جعله يغادر مباراة الفتح والجيش، ولم يتحمل ضغط الجمهور.  

ويتحرك اتحاد الكرة في الفترة الأخيرة من أجل طي هذا الخلاف، ومشاركة زياش أمام الكونغو الديموقراطية. 

ويبقى اتحاد الكرة غير راضٍ على  طريقة تعامل خاليلوزيتش مع قضية زياش،  وكان مكرها على الاحتفاظ بخاليلوزيتش بعد المشاركة في كأس أمم أفريقيا، بسبب ضيق الوقت الذي يفصله عن مواجهة الكونغو الديموقراطية. 

ومن الوارد أن اتحاد الكرة قد يكون تدخله حازما بعد مباراة الكونغو الديموقراطية، مهما  كانت النتيجة، وقد يذهب الأمر إلى التضحية بخاليلوزيتش في حال تأهل للمونديال وتشبث بقرار استبعاد زياش. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى