كأس الإتحاد الإفريقي

تتراوح ما بين 3200 و3800 درهما.. زيادة مهمة في أجور الأطباء.. وتأجيل لملف موظفي السجون والأساتذة بسبب الأزمة

خلص اللقاء الذي جمع أمس، بين الحكومة والنقابات الممثلة للأطباء، عن زيادة جديدة في أجور مهنيي الصحة.

وأوضح مصدر مطلع لموقع “المغربية”، أن اتفاق الحكومة والنقابات الصحية، نتج عنه تخويل أطباء في القطاع العام من زيادة في الأجور تتراوح ما بين 3200 و3800 درهما.

وعلى الصعيد ذاته، أكد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، اليوم الخميس بالرباط، أن الاتفاق الذي تم توقيعه اليوم الخميس بين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وجميع النقابات الممثلة في القطاع بعد سلسلة من جلسات الحوار الاجتماعي القطاعي، يشكل “محطة هامة” في مسار إصلاح القطاع.

وأوضح أخنوش، في تصريح للصحافة عقب التوقيع على هذا الاتفاق إن من شأن هذه الخطوة أن تسهم في “حل العديد من المشاكل التي ظلت عالقة طيلة 15 سنة، وأن تفتح آفاقا كبيرة بالنسبة للعاملين في قطاع الصحة الذي يحظى بعناية خاصة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وبعدما أشار إلى أن ورش الحماية الاجتماعية كفيل بتعزيز مكانة القطاع والعاملين فيه، سجل رئيس الحكومة الذي أشرف على التوقيع على هذا الاتفاق، أن أبواب الحوار والنقاش مع النقابات مازالت مفتوحة لتحقيق المزيد من الإصلاحات.

بدوره، أبرز وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، في تصريح مماثل، أن هذا الاتفاق يعد “محطة تاريخية في مسار الحوار مع شركائنا الاجتماعيين”، مضيفا أن الحماية الاجتماعية مقرونة بإصلاح منظومة الصحة.

ومن جهة أخرى أعلن أخنوش بأن الحكومة قررت تأجيل النظر في ملفي كل من موظفي المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج وأيضا ملف الأساتذة بمن فيهم أساتذة التعاقد إلى السنوات المقبلة بسبب ما أسماه تداعيات أزمة كورونا والصراع الروسي الأوكراني على الاقتصاد الوطني. وكان من المقرر تسوية الملفين المذكورين مع ملف الأطباء في هذه السنة.

تعليق واحد

  1. للإشارة يجب على كاتب المقال تحري الصدق فالمندوبية العامة لادارة السجون ليست لديها تمثيلية نقابية ولا شأن لها بالحوار الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى