الدوري الإيطالي

كاف يحرم المنتخب من خدمات بوفال في مباراة الكونغو الديموقراطية

قررت لجنة الانضباط التابعة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، كاف، معاقبة المنتخبين الوطني المغربي والمصري، عقب أحداث ما بعد مباراة المغرب ومصر، بما سيحرم الأسود من وجود اللاعب بوفال في المبارتين المقبلتين، عن السد المؤهل إلى مونديال قطر 2022.

وجاء في بلاغ للكونفدرالية الإفريقية، نشرته في موقعها الرسمي على شبكة الإنترنيت، ما يلي:”اجتمعت لجنة الانضباط في CAF اليوم (الثلاثاء 01 فبراير 2022) بشأن وقائع ما بعد المباراة التي وقعت في ملعب أحمدو أهيدجو خلال مباراتي توتال انرجيز كأس الأمم الأفريقية مصر – المغرب والسنغال – غينيا الاستوائية… أشار مسؤولو المباراة المذكورة في تقاريرهم إلى أنه في نهاية المباراة كانت هناك مشاجرات بين مساعد مدرب مصر روجيريو باولو دوس سانتوس سيزار دي سا ورئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم السيد فوزي لقجع. وتلا ذلك اشتباك عام تم فيه تحديد اللاعب المغربي سفيان بوفال ولاعب مصر مروان مصطفى داود”.

وأضاف البلاغ أنه وعقب ذلك قررت اللجنة ما يلي:”

       إيقاف مروان محمد مصطفى داود لاعب مصر رقم 27 لمباراتيه المقبلتين، وهما المباراة رقم 50 (نصف النهائي) والمباراة رقم 52 (النهائي) أو المباراة رقم 51 (مباراة المركز الثالث) لسلوكه العنيف، وفرض غرامة قدرها 5000 دولار على الاتحاد المصري.

–       إيقاف مساعد مدرب مصر السيد روجيريو باولو دوس سانتوس سيزار دي سا عن مبارياته الأربع القادمة، وهي المباراة رقم 50 (نصف النهائي) والمباراة رقم 52 (النهائي) أو مباراة رقم 51 (مباراة المركز الثالث)، بالإضافة إلى المبارتين التاليتين مع منتخب بلاده، لاستخدامه لفتة بذيئة، وفرض غرامة قدرها 10000 دولار أمريكي على الاتحاد المصري.

–       فرض غرامة مالية مقدارها (10000) دولار أمريكي على الاتحاد المصري للمعتدين المجهولين بالحادثة المذكورة أعلاه.

–       توجيه تحذير إلى كارلوس كيروش مدرب منتخب مصر بسبب سلوكه غير المقبول على مقاعد البدلاء.

–       إيقاف لاعبي المغرب رقم 18 سفيان شكلا، ورقم 17 سفيان بوفال، للمبارتين المقبلتين مع المنتخب بسبب سلوكهما العنيف.

–       فرض غرامة قدرها 10000 دولار على الاتحاد المغربي للمعتدين المجهولين بالحادثة المذكورة أعلاه.

–       توجيه تحذير إلى المسؤولين المغاربة الذين تواجدوا على مقاعد البدلاء بسبب سلوكهم غير الرياضي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى