الدوري الإيطالي

إسماعيل بنقطيب يوجه الطعنة القاتلة لصدر الوداد البيضاوي بسبب استهتار سعيد الناصري

زادت الشكوك حول منع الوداد من إبرام تعاقدات جديدة، بعد توقيع إسماعيل بنقطيب المفاجئ لنادي نادي شباب المحمدية في آخر فترات قيد اللاعبين قبل غلق الميركاتو الشتوي بالمغرب.

وجاء ذلك رغم أن إسماعيل تدرب مع الوداد وخاض معه بعض الوديات كما كسب ثقة المدرب وليد الركراكي، لكنه في النهاية وقع للمحمدية ما أثار الكثير من التساؤلات حول إيقاف الوداد من قبل الفيفا بسبب بعض القضايا الخاصة بالمستحقات المالية لبعض اللاعبين السابقين.

وفي مقدمة هذه القضايا تلك التي تخص الليبيري ويليام جيبور الذي سيحصل على 700 ألف دولار، إضافة لملف الأرجنتيني اليخاندرو كينتانا والمالي سيسوكو الذي حكم له بـ 300 ألف دولار مع اتهام رئيس النادي سعيد الناصيري بتزوير توقيعه.

ورغم تصريحات رئيس الوداد مؤخرا عبر راديو مارس والتأكيد على أنه سيسوي كافة الملفات لدى الفيفا قبل نهاية شهر يناير المنصرم من أجل الترخيص للنادي بضم لاعبين جدد، إلا أن تواجده في الكاميرون لمتابعة الكان أخر ذلك.

يذكر أن الوداد لم يتعاقد أيضا مع نجمي نادي المحمدية محمد مورابيط وعبد المنعم بوطويل، رغم التأكيد على إتمام الصفقتين، ليجد اللاعبان طريقهما لصفوف غريمه الرجاء، وهو ما يعد دليلا إضافيا بحسب مصادر قريبة من الوداد على أنه لم يقم بتسوية ملفاته داخل الفيفا وأنه ممنوع من التعاقدات.

وكان الميركاتو الشتوي المنصرم استثنائيا في تاريخ الفريق إذ لم يقدم على أي تعاقد وهو الذي ظل منذ سنوات مهيمنا على سوق التعاقدات صيفا وشتاء.

ويترقب أنصار ومنتسبو النادي عقد الجمع العام الذي لم ينعقد خلال موسمين على التوالي من أجل فهم ما يجري داخل النادي والاطلاع على حقيقة الوضع المالي له.

وكان الناصيري قد أعلن مؤخرا إرجاء الجمع العام بسبب تداعيات كورونا واستحالة انعقاده في تلك الظروف دون أن يحدد له موعدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى