دوري أبطال إفريقيا

لشكر يقول إن المستفيدين من اقتصاد الريع سخروا بورصة الدار البيضاء لخدمة مصالحهم

قال إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، إن التقرير الخاص بالنموذج الاقتصادي والاجتماعي، كشف “عمق الاختلالات التي واكبت السياسات العمومية خلال العقود الماضية. وهي السياسات التي أبرزت أن الموارد سخرت لاقتصاد مبني على الريع لأنها اهتمت بالنمو أكثر من التنمية، والنتيجة يؤكد لشكر، أن الثروات تمركزت لدى البعض في حين تدحرجت الفئات المتوسطة إلى الأسفل وانهارت آمال الفقراء في الخروج من مستنقع الهشاشة والحرمان”.

واكد لشكر في كلمته الافتتاحية لاشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر للاتحاد الاشتراكي الذي ينعقد اليوم الجمعة، أن الفوارق تعمقت بالمغرب إلى “أن أصبح دخل 10 في المائة، من الأسر الميسورة أعلى ب17 مرة من دخل الأسر الفقيرة”.
وكشف لشكر، أن المستفيد الأكبر من دينامية الاقتصاد الوطني والمجهود الاستثماري العمومي ومن تحرير الأسواق وتسخير الادخار الوطني، “شركات محدودة تركت لها الحكومات السابقة المجال للتحكم في شبكات التوزيع والسوق المالية والمصرفية والبناء والنقل والزراعة والطاقة وامتدت إلى الصحة والتعليم”
واضاف لشكر أن دارس التاريخ الاقتصادي الوطني منذ الاستقلال، سيلاحظ “أن جل هذه الثروات الضخمة تكونت بفضل الرخص والدعم المالي الذي وفرته لها الحكومات السالفة في الستينات عبر أراضي المعمرين والمغربة والخوصصة، وكذلك بفضل تحمل الدولة كل مخاطر الاستثمار في السياحة والسكن والإعفاءات الضريبية لعشرات السنين في كل القطاعات، وأيضا عبر دعم صندوق المقاصة للمواد الأساسية والتي كانت سبيلا لخلق طلب داخلي للاستهلاك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى