منوعات

13 معتقلا يستفيد من “الإفراج المقيد” في يوم واحد بسبب حسن السلوك بينما الطلب على الإجراء ما يزال ضعيفا

طالب عبد اللطيف وهبي، وزير العدل، المحامين وعائلات المعتقلين بتقديم طلبات “الإفراج المقيد” لموكليهم وذويهم، مسجلا وجود ضعف في الإقبال على هذه الآلية الجديدة التي أقرت لصالح المعتقلين الذين أثبتوا حسن السيرة والسلوك.

وأعلن وهبي خلال مشاركته في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب الإثنين، أن دفعة جديدة من المشمولين بالإفراج المقيد غادرت السجون الاثنين، بعدما تمت الموافقة على الطلبات الخاصة بها، ويهم الأمر 13 شخصا.

وقال وهبي “سنفرج مساء اليوم عن 13 شخصا… المشكل الذي نواجهه أنه لا المحامين ولا المعتقلين ولا عائلاتهم يقدمون إلينا طلبات للإفراج المقيد، لكي نتدارسها”، وشدد وهبي في هذا السياق على أن أي شخص تتوفر فيه الشروط سيتم إطلاق سراحه، مضيفا بأن “كل من أدى ثمن الجريمة التي ارتكبها يحق له الذهاب نحو المستقبل”.
وطالب وهبي المحامين بأن يفعلوا هذا الحق من خلال تقديم طلبات الإفراج المقيد، مشيرا إلى أن اللجنة تدارست مؤخرا 30 طلبا عرض عليها وافقت على 13 طلبا، تنضاف إلى 15 طلبا آخر تمت الموافقة عليها سابقا”، وأضاف، “هناك 30 شخصا استفادوا من هذا الإجراء خلال الشهرين الأخيرين، ونحن منفتحون على طلبات أكثر”.

من جهة أخرى أكد وهبي أنه بصفته وزيرا للعدل غير معني بالبت في الطلبات بل تنحصر مهمته في تلقيها وإحالتها على اللجنة التي تدبر الملف والمشكلة من عدة وزارات، مشيرا إلى أنها تعمل بكامل السرية حسب قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى