الدوري الإيطالي

مدرب غامبيا : نتقاسم الأسرة والحمام والمرحاض في الكاميرون.. ومدرب السينغال يصرح أن ساديو ماني يعلق ثبانه على شجرة

انتقد توم سانتفيت، مدرب المنتخب الغامبي لكرة القدم، اللجنة المنظمة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية، بسبب ظروف إقامة فريقه “المزرية” في الكاميرون، حيث أن لاعبيه وأعضاء الطاقم التقني، يضطرون إلى تقاسم غرف النوم والأسرة والحمام.

قال توم سانتفيت، إن ظروف الإقامة التي يعيشها مع المنتخب الغابوني، لم يسبق له أن عاشها أو شاهدها في حياته، مبرزا: “أعمل في إفريقيا منذ 14 سنة، ولم يسبق لي أن رأيت أشياء مثل هذه”.

وقال المدرب البلجيكي، في ندوة صحفية: “الآن نتوقف عن الحديث بدبلوماسية، أفكر في كل الكلمات التي لم أقلها، لأن الحقيقة لا تعجب الكثيرين، هناك 6 لاعبين يتقاسمون غرفة واحدة، ويتقاسمون الحمام ذاته والمرحاض ذاته أيضا، وأغلب أعضاء الأطقم العاملة في المنتخب يتقاسمون الأسرة، كل هذا يحدث في زمن كورونا”.

وأضاف المدرب البلجيكي: “بالنسبة لي، وقد قلت هذا سابقا، أحب أن أكون هنا، لكن عندما تنظم تظاهرة كروية، وتخصص ملعبا واحدا لكل 4 فرق، وجميعهم يدفعون المستحقات نفسها للفنادق، فأقل ما يجب القيام به هو احترام هذه الفرق، لأنه عندما تخلق فوارق بين المنتخبات، وترى المنتخبات الكبيرة لديها أحسن الفنادق وأحسن المنشآت، وغير بعيدة عن الملعب، بينما المنتخبات الصغيرة في فنادق سيئة، هنا تخلق أفضلية لمنتخبات على حساب أخرى، وبالتالي عدم مساواة”.

ولمّح المدرب البلجيكي إلى أن هناك تفضيلا لمنتخب على حساب آخر للفوز بكأس إفريقيا، إذ قال: “نحن هنا من أجل اللعب على أرضية الميدان، لأنها هي التي ستقرر إن كان المنتخب الكاميروني أو الغامبي أو أي منتخب آخر بإمكانه الفوز بكأس إفريقيا، وليست الفنادق أو القرب من الملاعب، نحن نسافر لمدة ساعتين ونصف من أجل الوصول إلى الملعب، وعلينا أن نكون في الملعب قبل 90 دقيقة من انطلاق المباراة، هذا يعني أنه علينا أن نخرج من الفندق قبل 4 ساعات من انطلاق المباراة، وعمليا يجب تناول وجبة قبل 3 ساعات ونصف من موعد المباراة، بينما نحن لا يمكننا الأكل في الوقت الذي نريد، ماذا نفعل إذن؟”.

ودعا توم سانتفيت اللجنة المنظمة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية، إلى احترام “المنتخبات الصغرى” المشاركة في البطولة، قائلا: “نحن محترفون، ندرك أننا بلد صغير، مثل مالي ومالاوي وزيمبابوي، لكن عليكم احترامنا، نحن هنا لكتابة تاريخنا، لدينا مجموعة من اللاعبين المحترفين، لكن لم يلقوا الاحترام اللازم من طرف المنظمين، فعلا إنه أمر مؤسف، لأنه بالسنبة لي، المباراة تلعب فوق أرضية الميدان وليس خارجه، لقد عملت في إفريقيا لمدة 14 سنة، ولم يسبق لي أن شاهدت مثل الفنادق والمنشآت التي نقيم فيها الآن”.

وكان مدرب منتخب مالاوي، الروماني ماريو مارينيكا، انتقد، هو الآخر، ظروف إقامة منتخبه في الكاميرون، على هامش النهائيات الإفريقية، وقال: “نحن نعامل كمواطنين من الدرجة الثانية، لم أجد الحليب لقهوتي، لم نجد الطعام الكافي، ووليس بإمكاننا الوصول إلى الغسالة لغسل ملابسنا، لهذا نضطر إلى غسل ملابسنا بأنفسنا، هل رأيتم ساديو ماني (نجم منتخب السينغال) يغسل ملابسه الداخلية ويعلقها على شجرة؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى