رياضة

المنتخب المغربي ينتصر على جزر القمر ويخرس المعلّق التونسي ويمر للدور المقبل

فاز منتخب المغرب على جزر القمر (2-0) في المباراة التي احتضنها ملعب أحمد أهيدجو، ضمن الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة لكأس أمم إفريقيا بالكاميرون.

وأجرى وحيد خليلوزيتش مدرب المغرب بعض التغييرات على التشكيلة، مقارنة بالمواجهة الأولى أمام غانا، حيث عاد أيوب الكعبي وسفيان أمرابط وطارق تسيودالي للتشكيل الرسمي. 

وسجل هدفي الأسود سليم أملاح وزكرياء أبو خلال، في الدقيقتين 16 و90.

وتأهل منتخب المغرب لثمن نهائي البطولة، بعد أن رفع رصيده إلى 6 نقاط، بينما بقي جزر القمر دون أي نقطة. 

ضغط قوي

واكد منتخب الأسود نواياه مبكرا، حيث ضغط على دفاع جزر القمر،  ولم يتأخر في  التهديد منذ الدقيقة الثالثة، عندما راوغ ومرر في مربع العمليات، لكن الكرة مرت أمام زملائه. 

وانسل حكيمي من الجهة اليمنى ومرّر للكعبي الذي سدد في مربع العمليات، لكن الكرة اصطدمت بأحد لاعبي جزر القمر وعادت لسليم أملاح، الذي سجل الهدف الأول للأسود من تسديدة في الدقيقة 16..

وحاول منتخب جزر القمر أن يرد من خلال بعض المحاولات، لكن الدفاع كان يردّ كل الكرات، خاصة من المهاجمين من محمد يوسف وفاردو.

وكانت الجهة اليمنى  مصدر خطورة المنتخب المغربي من حكيمي الذي كان يستغل سرعته ومرّر  عدة كرات، وفي الدقيقة 37! ركنية نفذها بوفال،  ومن رأسية لأكرد، الكرة ردتها العارضة. 

في الدقيقة 40، أضاع الكعبي فرصة انفراده بالحارس بن سليم وسدد جانبا، وواصل المنتخب المغربي تضييع الفرص، ولم يستغل تسيودالي فرصة أخرى أمام المرمى في الوقت بدل الصائع من الشوط الأول.

حارس متألق 

دخل منتخب المغرب بنفس النزعة الهجومية والرغبة في التسجيل،  مستغلا تراجع منتخب جزر القمر. 
ولم يكن تيسودالي محظوظا، حيث أتيحت له فرصتين لم يستغلهما أمام المرمى،  وبدوره لم يتحكم الكعبي في كرة توصل بها في مربع العمليات.

وقام أمير عبدو مدرب جزر القمر بأول تغيير ، وأدخل بورهان بدلا من راف الدين في الدقيقة 58.

وقام خاليلوزيتش ب3 تغييرات دفعة واحدة، ودخل النصيري وأبو خلال وفجر مكان تيسودالي ولوزا والكعبي في الدقيقة 64.
وتفنن لاعبو الأسود في تضييع الفرص بغرابة. 

وضغط منتخب جزر القمر  في إحدى فترات هذا الشوط، لكن دون خطورة على مرمى الحارس بونو الذي كان في راحة تامة. 

وتألق الحارس بوانا سليم وتصدى لمحاولات حكيمي وأبو خلال الذي اصطاد ركلة حزاء بعد إسقاطه من طرف الحارس بوانا، لكن يوسف النصيري ضيعها  بعد ان تصدى الحارس للكرة في الدقيقة 82، ولم يكن منتخب المغرب محظوظا بعد أن أضاع لاعبوه جملة من الفرص، قبل أن يطرد أبو خلال النحس وسجل الهدف الثاني بعد انفراده بالحارس بوانا في الوقت بدل الضائع من المباراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى