صحة وجمال

عضو باللجنة العلمية لكوفيد: الزكام متفش وعدد الإصابات الحقيقية بـ”أوميكرون” أكبر من الأرقام المعلنة

قال سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، الخميس، إن متحور أوميكرون يبقى السائد في المغرب، وهو المعروف بسرعة انتشاره، وهذا بحسبه، ما يفسر ارتفاع عدد الحالات النشطة إلى 47 ألف حالة، وهو عدد وفق تعبيره، “لا يبشر بالخير”.

وأوضح أن عدد الإصابات المعلن عنها وزارة الصحة قد تكون أقل بكثير من الإصابات الحقيقية، لأن عددا كبيرا من المواطنين لا يخضعون إلى التحاليل اللازمة، للتأكد من إصابتهم بالفيروس.

وفي المقابل، لفت عفيف الانتباه إلى تفشي الزكام بين المغاربة، معتبرا أن فيروس الأنفلونزا يتطور باستمرار، وهذا ما يفسر تغير لقاح الانفلونزا سنويا.

وحث المواطنين على ضرورة احترام التدابير الاحترازية، وتسريع أخذ الجرعة الثالثة، مشيرا إلى الإقبال البارز للجرعة الثالثة من طرف المغاربة مقارنة بالأولى، والثانية، غير أنه أكد بأن الأرقام المسجلة تبقى غير كافية، مشددا على أنه يجب تسجيل ما يقارب 200 ألف، يوميا، فيما يخص الجرعة الثالثة، وأكد أن المغرب على استعداد أن يلقح مواطنيه إلى ما يقارب 500 ألف في اليوم.

وتابع قائلا: إن أقسام الانعاش امتلأت بنسبة 7 في المائة، حيث كانت لا تتجاوز 2 في المائة.
وعن إمكانية فرض حجر صحي في الأفق، أجاب عضو اللجنة العلمية بأن “الحديث عن حجر شامل سابق لأوانه، ما دام أن أقسام الإنعاش لم تمتلئ عن آخرها، فضلا عن عدم تسجيل عدد كبير من الوفيات.

وأعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الخميس، تسجيل 8338 إصابة بفيروس “كوفيد-19″.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى