الدوري الإيطالي

بالصور.. المنتخب الجزائري يفرقع الفقاعة المغربية التي نفخها وصنعها الإعلام ويعبر للنصف النهائي

لغ منتخب الجزائر، نصف نهائي بطولة كأس العرب، بعد فوزه بركلات الترجيح (5-3) على شقيقه المغربي، مساء اليوم السبت. 

وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل (2-2)، ليلجأ الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية لمصلحة منتخب الجزائر.

وتقدم المنتخب الجزائري عن طريق ياسين براهيمي من ضربة جزاء في الدقيقة (62)، قبل أن يدرك محمد ناهيري التعادل للمنتخب المغربي في الدقيقة (64).

وفي الدقيقة العاشرة من الشوط الإضافي الأول سجل يوسف البلايلي الهدف الثاني للمنتخب الجزائري، قبل أن يدرك بدر بانون التعادل للمنتخب المغربي في الدقيقة السادسة من الشوط الإضافي الثاني.

وفي ضربات الترجيح نجح المنتخب الجزائري في التفوق بعدما نفذ لاعبوه كل الضربات بنجاح، حيث سجل كل من يوسف البلايلي وسفيان دبكة وعبد القادر بدران وحسين بن عيادة ومحمد أمين توجاي.

على الجانب الأخر سجل للمغرب في ضربات الترجيح كل من سفيان رحيمي وبدر بانون ويحيي جبران، وأضاع كريم البركاوي الذي سدد كرة تصدى لها الحارس الجزائري رايس مبولحي.

وتحمل المنتخب المغربي في أول 10 دقائق ضغطا خانقا من منتخب الجزائر الذي كان الأكثر استحواذا وسيطرة على وسط الميدان.

ولاحت 3 فرص لمنتخب الجزائر كان خلفها المخضرم ياسين براهيمي الذي أرسل كرة عرضية كاد على إثرها بانون أن يحرق مرمى أنس الزنيتي بالنيران الصديقة لولا تدخل الأخير.

ولم يظهر هجوم المنتخب المغربي إلا في الدقيقة (27)، بعد ركنية انبرى لها وليد الكرتي برأسية محكمة تصدى لها ببراعة واقتدار الحارس رايس مبولحي.

وبمرور الدقائق امتص المنتخب المغربي حماس المحاربين إلا أنه سقط في فخ ارتكاب المخالفات، وهو ما كلفهم الكثير حيث تلقى إسماعيل الحداد بطاقة صفراء مجانية بعد اعتراضه على الحكم.

صحوة المنتخب المغربي بدأت تظهر في آخر ربع ساعة من الشوط الأول عبر الكرات الثابتة والركنيات التي طالب في إحداها الحداد بركلة جزاء دون تدخل من الفار الذي أمر باستمرار اللعب.

وحفلت آخر دقائق الشوط الأول بالإثارة، إذ طالب منتخب الجزائر بركلة جزاء بعد سقوط إلياس شتي عقب احتكاكه بمروان سعدان، إلا أن الفار أقر بعدم احتسابها.

ورد المنتخب المغربي بسلاح الركنيات مرة أخرى، حين أرسل عبد الإله الحافيظي كرة ارتقى لها وليد أزارو برأسه عاليا لكن كرة الأخير ذهبت فوق مرمي الحارس مبولحي.

وانطلق الشوط الثاني بهجمة جزائرية خطيرة بعد عرضية البلايلي لزميله طيب مزياني الذي انفرد بالحارس الزنيتي، لكن الأخير تصدى لأخطر فرص المباراة، ثم تلتها كرة أخرى لمزياني لكن الزنيتي تألق مرة أخرى.

وفي الدقيقة (59) احتسب الحكم ضربة جزاء للمنتخب الجزائري بعد عرقلة تعرض لها يوسف البلايلي من محمد الشيبي مدافع المنتخب المغربي.

وسدد ياسين براهيمي ضربة الجزاء بنجاح في شباك المغرب، مسجلا الهدف الأول في الدقيقة (62) بعدما تأكد الحكم من قراره عبر تقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

ولم يدم تقدم الجزائر سوى دقيقتين فقط، حيث سجل محمد ناهيري هدف التعادل للمنتخب المغربي في الدقيقة (64)، بعد ضربة رأس متقنة عقب ارتقائه لضربة حرة نفذها زميله عبد الإله حافيظي.

وتنوعت المحاولات بعد وصول النتيجة إلى التعادل بهدف لمثله، حيث تبادل الفريقين الهجمات، لينتهي الشوط الثاني بالتعادل (1-1) ويلجأ الفريقين إلى شوطين إضافيين.

وفي الشوط الإضافي الأول نجح المنتخب الجزائري في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة العاشرة، عن طريق يوسف البلايلي الذي استغل تقدم حارس مرمى المغرب من مرماه ليسدد كرة قوية سكنت شباكه.

وسجل المنتخب المغربي هدف التعادل عن طريق قائده بدر بانون، الذي ارتقى بضربة رأس لكرة عرضية داخل منطقة جزاء المنتخب الجزائري، ليضع الكرة في شباك الحارس رايس مبولحي.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الإضافي الثاني أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل (2-2)، ليحتكم الفريقين إلى ضربات الترجيح من علامة الجزاء، التي ابتسمت في النهاية لمصلحة منتخب الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى