الدوري الإيطالي

عموتة يعوّل على الحافيظي واسماعيل الحداد للإطاحة بالمنتخب الجزائري في ربع النهائي

يستعد منتخب المغرب لمواجهة الجزائر، بعد غدٍ السبت في الدور ربع النهائي لكأس العرب قطر 2021، ويخطط منتخب الأسود لمواصلة المشوار العربي بنجاح إلى أبعد نقطة ممكنة وهي المنافسة على اللقب. 

ووقع المنتخب المغربي على بداية ناجحة، بعد أن تصدر المجموعة الثالثة في دور المجموعات بالعلامة الكاملة برصيد 9 نقاط، إثر فوزه على فلسطين والأردن (4-0) والسعودية (1-0).

ويعول الحسين عموتة مدرب منتخب المغرب، على مجموعة من الأسلحة لمواجهة الجزائر، ويبقى أبرزها عبد الإله الحافيظي واسماعيل الحداد، الذين خطفا الأضواء في دور المجموعات.

اهتمام خاص

قدم عبد الإله الحافيظي أداءا جيدا وكان عند حسن توقعات المدرب عموتة، الذي يعول عليه كثيرا في الوسط الهجومي، حيث يعتبر صانع ألعاب الأسود والعقل المدبر لكل هجماته، وكلما كان الحافيظي في أفضل حال، كلما كان المنتخب المغربي مميزا. 

ويحظى الحافيظي برعاية خاصة من عموتة وحماية من المؤثرات الخارجية قبل مواجهة الجزائر، بسبب الأخبار التي أكدت اهتمام العديد من الأندية الخليجية بخدماته.

وعلم موقع المغربية أن مدرب الأسود رفض السماح بلقاء أحد وكلاء اللاعبين بالحافيظي في مقر الإقامة وطالبه بالمغادرة، لعدم التأثير على تركيز اللاعب. 

حس تهديفي

يتميز الحافيظي بمجموعة من الصفات التي تجعله لاعبا مهما وحاسما في مباراة الجزائر، أهمها أنه لاعب ذكي ويتميز بتمريراته الحاسمة وكذلك مهاراته الفنية. 

كما يتميز بحسه التهديفي رغم أنه يلعب وراء المهاجمين، بدليل أنه سجل هدفين من أصل مباراتين في كأس العرب. 

ويلعب الحافيظي أيضا دورا تكتيكيا، إذ أنه دائما يتميز بتوفير الدعم لزملائه، ويركض في كل مساحات الملعب، ويساند الدفاع أيضا، علما بأنه فاز بجائزة أحسن لاعب في مباراة فلسطين خلال الجولة الأولى.

ومن جهة أخرى يعتبر اسماعيل الحداد الورقة الأكثر ربحا في تشكيلة الحسين عموتة، إذ يشكل دينامو الجهة اليسرى الذي يمد اللاعبين بالكرات الحاسمة.

وقد كان للاعب نادي الخور اسماعيل الحداد دور كبير في تسجيل أغلب أهداف المنتخب المغربي في المقابلات السابقة.

الحافيظي وبراهيمي

سيكون الحافيظي في مواجهة ثنائية مع قائد وسط المنتخب الجزائري ياسين براهيمي، الذي يعد من نقاط قوته، وسيلعب بدوره دورا مهما وحاسما في أداء منتخب بلاده، ويسعى الحافيظي لقيادة الأسود إلى بر التأهل. 

ويملك براهيمي تجارب كبيرة مع أندية أوروبية مثل بورتو البرتغالي، تسمح له أن يكون قائدا فعليا على غرار الحافيظي، الذي يملك بدوره خبرات كبيرة مع الرجاء في مجموعة من الواجهات القارية. 

والأكيد أنه وإلى جانب الحوار القوي بين المنتخبين المغربي والجزائري، فإن الصراع بين الحافيظي وبراهيمي سيكون ضمن المشاهد المثيرة في المباراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى