منوعات

توصيات: اللجنة العلمية تضع حدا لإغلاق الأجواء أمام الرحلات تحت ضغط “فترة الأعياد” ونقص المخاوف من متحورة “أوميكرون”

وضعت توصيات جديدة للجنة العلمية الخاصة بكوفيد في المغرب حدا لبعض الإجراءات التي جرى تطبيقها قبل أسبوعين، بينها إغلاق الحدود الجوية أمام رحلات الطيران. عضو باللجنة فضل عدم الكشف عن اسمه، قال إن “الإجراءات التي تتضمنها التوصيات، تسير في منحى التخفيف، وبينها ما يتعلق بالقرار المتعلق بإيقاف الرحلات من وإلى المغرب”.

ومن المحتمل أن تشمل هذه الإجراءات تحديد الدول التي سيرفع عنها حظر السفر، بينما سيبقي على مفعول إجراءات الإغلاق بالنسبة لدول أخرى تفشت فيها متحورة “أوميكرون” بشكل كبير مثل دول إفريقيا الجنوبية.

ولم يسجل المغرب أي حالة للإصابة بمتحورة “أوميكرون” منذ ظهورها في نونبر الفائت.

اللجنة العلمية أنهت اجتماعها اليوم الأربعاء، وقدمت توصياتها إلى السلطات الحكومية، حيث من المقرر أن تعلن عن قرارها النهائي الخميس، عقب مجلس الحكومة.

مصدر آخر قال لـ”اليوم 24″، إن اللجنة العلمية درست تقارير حول متحورة “أوميكرون”، وتبين أن درجة خطورتها “ليست بالشكل الذي كان متوقعا في بادئ الأمر”، عندما ظهرت أول مرة بدول إفريقيا الجنوبية شهر نونبر الفائت.

كذلك، يشير المصدر نفسه إلى أن أي تمديد لإغلاق المغرب لأجوائه على الطيران، الذي طبق يوم 29 نونبر، وسط الهلع الذي خلفته المتحورة في نونبر، سيشكل “ضربة موجعة للاقتصاد المحلي في فترة الأعياد” الميلادية التي عادة ما تستقطب آلافا من السياح الأجانب إلى البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى