Uncategorized

وزارة الصحة: المغرب اتخذ تدابيرا استباقية للتصدي للمتحورة “أوميكرون”

كشف منسق مركز طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاد المرابط، أن المغرب اتخذ مجموعة من التدابير الاستباقية من أجل التصدي للمتحور الجديد “أوميكرون” استعدادا لأي انتكاسة وبائية.

وأوضح المرابط، أن ظهور المتحور الجديد “أوميكرون” يفرض على المواطن ضرورة الانخراط أكثر في الجهود التي تقوم بها المملكة من أجل الحماية من الفيروس، مسجلا أنه ” يتعين أن نكون فخورين بما حققته بلادنا من إنجازات بالأرقام والمعطيات بخصوص كوفيد-19، حيث أن المغرب نجح بفضل الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها السلطات أن يكون في طليعة الدول التي تتوفر على منظومة صحية متطورة “.

كما أشار المتحدث ذاته، إلى أن المغرب ليس بمنأى عن فيروس “أوميكرون” المتحور “المثير للقلق”، موضحا أن الهدف حاليا “ليس منع دخول المتحور الجديد ولكن بالأساس تأخير دخوله خاصة وأن الانتشار أضحى عالميا”.

وسجل المنسق بوزارة الصحة، أن التركيبة الجينومية للفيروس تتسم بكثرة الطفرات (ما يزيد عن 50 طفرة) مما يجعل انتشاره سريعا، مبرزا في السياق ذاته أن أغلبية علماء الفيزيولوجيا يجمعون على ثلاث نقاط تخص المتحور الجديد، تتمثل أولها في سرعة انتشاره بحكم عدد الطفرات، وثانيها في تجدد الإصابة بعدوى الفيروس، وثالثها التخوف الكبير من مدى فعالية اللقاحات ضد هذا المتحور.

ولفت إلى أن مجموعة من الدول عبر العالم أعلنت عن اكتشاف حالات معزولة وأن أكثر الدول التي انتشر فيها الفيروس هي جنوب إفريقيا والدول المجاورة لها، معتبرا أن الأمر “المقلق” يتمثل في اكتشاف حالات واردة من دول أخرى غير إفريقية.

ودعا منسق مركز طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، في هذا الإطار، إلى ضرورة تسريع وتيرة التلقيح للحماية من الحالات الحرجة، والتقيد بالإجراءات الاحترازية كوضع الكمامة واحترام التباعد الجسدي، وتجنب التجمعات غير الضرورية والتخفيف من الحركية، واحترام البروتوكول العلاجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى