صحة وجمال

اليوم العالمي للسيدا.. 0.08 في المائة من المغاربة مصابين بالمرض

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الأربعاء فاتح دجنبر 2021، انطلاق الحملة الوطنية للتحسيس والكشف عن التعفنات المنقولة جنسيا والسيدا، أيام 1 و2 و3 دجنبر 2021، وذلك بمناسبة تخليد اليوم العالمي للسيدا يوم فاتح دجنبر.

أطلقت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية حملة وطنية للكشف عن مرض السيدا، من أجل المساهمة في تعزيز الصحة الجنسية والإنجابية بالوسط الجامعي، لا سيما في سياق جائحة كوفيد 19. 

وتندرج هذه الحملة، وفق بلاغ توصل به موقع المغربية بنسخة منه، في إطار الاستراتيجية الوطنية لتعزيز صحة المراهقين والشباب، كما تهدف إلى تحسيس الطلبة وتحفيز مشاركتهم في مجال تعزيز الصحة الجنسية والإنجابية والوقاية من التعفنات المنقولة جنسيا والسيدا، بالإضافة إلى العمل على تيسير ولوجهم لخدمات الكشف المبكر عن فيروس نقص المناعة البشرية.

وسيتم خلال الحملة، حسب معطيات الوزارة، تنظيم أنشطة تحسيسية بعدة فضاءات كالمؤسسات والأحياء والإقامات الجامعية والمراكز الطبية الجامعية وكذا فضاءات صحة الشباب، كما سيتم نشر دعامات تواصلية تحسيسية على مستوى البوابات الرسمية الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية وشركائها.

وأشارت الوزارة، في هذا الإطار، إلى أن نسبة المصابين بفيروس السيدا في المملكة تبقى ضعيفة؛ أي في حدود 0,08 في المائة، وأكثر تمركزا عند الفئات الأكثر عرضة للإصابة، مبرزة أن عدد المصابين بالفيروس في المغرب يقدر بـ22000 مصابا، من بينهم 17465 يوجدون تحت العلاج بالمجان بمضادات الفيروسات القهقرية في 25 مركز مرجعي علاجي. 

وتهدف الوزارة، عبر مختلف الإجراءات المتخذة، إلى القضاء نهائيا على هذا الداء في أفق سنة 2030، كمشكلة للصحة العامة، “وذلك وفقا لأهداف التنمية المستدامة التي انخرطت فيها بلادنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى