Uncategorized

تكريم سامية أقريو بمهرجان المرأة بسلا وهذا تعليقها على الصورة التي جمعتها بالوالي -فيديو

جرى يوم أمس الإثنين، تكريم الفنانة المغربية سامية أقريو، خلال فعاليات الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا ، وذلك بالمركز الثقافي والسينمائي “هوليود” بمدينة سلا.

وتسلمت أقريو درع التكريم من قبل وزير الشباب والثقافة المهدي بنسعيد، وعلى خلفية هذا الحدث ، خصت الفنانة المغربية موقع “المغربية ” بتصريح كشفت من خلاله سعادتها الكبرى للمشاركة في هذا المهرجان الذي يحتفي بالمرأة منذ أكثر من 14 عاما، والذي أصر على العودة رغم الظرفية الصعبة مع احترام تام لجميع التدابير الإحترازية، كما عبرت أيضا عن فرحتها لتكريمها خلال هذه الدورة.

من جهة أخرى، تأسفت سامية أقريو لقرار هدم المنزل الذي صورت به “سلسلة بنات لالة منانة” مبرزة أن الأمر يحز في النفس، غير أنه ما باليد حيلة اتجاه الهجوم البنياني.

وعن خوضها لتجربة الإخراج، اعتبرت الفنانة المغربية بأن هذه التجربة قد كانت قاسية وأيضا غنية جدا.

أما بخصوص الكاستينغ الخاص بأعمالها أوضحت سامية أنها عمدت على دمج الفنانين الشباب المبتدئين وأيضا رموز وعمالقة الفن المغربي، داعية الجمهور إلى اكتشاف هذه الخلطة.

وعبر ذات الفيديو كشفت سامية أقريو المواضيع والقضايا النسائية التي لازال على الفن السابع التطرق إليها بغية معالجتها، كما ستكتشفون أيضا ردة فعلها وتصريحها بخصوص الصورة التي جمعتها بالفنان رشيد الوالي والتي ظهرت فيها وهي تعانقه، الأمر الذي عرضهما للانتقاد من قبل جمهور الوالي عبر حسابه على الأنستغرام.

يشار إلى أن الفنانة سامية أقريو خريجة المعهد العالي للتنشيط الثقافي والمسرحي بالرباط، والمعهد الوطني للفنون المسرحية بباريس، وحاصلة على الماجستير في الدراسات المسرحية بجامعة السوربون ودرجة الماجستير في التربية الجمالية وإدارة الحرف والفن والثقافة بالرباط.

وتتوفر أقريو، وهي أيضا كاتبة سيناريو ومخرجة، على رصيد فني غني من الأعمال السينمائية والمسرحية والتلفزية، حيث اشتغلت مع العديد من المخرجين المغاربة والأجانب المرموقين.

ومن أهم أعمالها السينمائية “للا حبي”، و”أصدقاء الأمس”، و”كيد النساء”، و”مقهى الشاطئ”، و”علي، ربيعة، والآخرون”، و”الرجل الذي يطرز الأسرار”، كما شاركت في أفلام دولية من قبيل “حدائق عدن”، و”قواعد الاشتباك”. كما شاركت في عدة أفلام تلفزيونية مثل “البكمة”، و”راس المحاين”، و”صفية والحسين”، و”بنات لالة منانة”، و”سر المرجان”.

وأخرجت أقريو فيلمين تلفزيونيين ومسلسلا كوميديا من 30 حلقة. ويوجد أول فيلم قصير سينمائي لها في المراحل الأخيرة من الإنتاج. كما أنها كتبت وشاركت في تأليف عدة مشاريع من قبيل “بنات لالة منانة”، و”سر المرجان”، و”باب البحر”.

ومن أشهر أعمالها المسرحية “ساكن”، و”بنات لالة منانة”، و”كيد الرجال”، و”مرسول الحب”، و”حراز عويشة”، و”جنان الشيبة” مع المرحوم الطيب صديقي. وبالإضافة إلى ذلك، شاركت أقريو في العديد من المهرجانات الوطنية والدولية حيث حصلت على العديد من الجوائز.

يشار إلى أن الدورة ال14 للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا التي تتواصل إلى غاية 13 نونبر الجاري، ستكرم أيضا الفنانة ثريا العلوي، وذلك عرفانا بمسارها الفني وبما قدمته من إسهامات في مجال السينما.

وتتنافس في هذه الدورة التي تحل عليها السينما السويسرية ضيف شرف، احتفاء بمرور 100 سنة على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وسويسرا، عشرة أفلام للظفر بجوائز المسابقة الرسمية للفيلم الروائي الطويل، وخمسة أفلام للظفر بجائزة المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي.

وتضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للفيلم الروائي الطويل كلا من رئيسة اللجنة، دومنيك دي ريفارز، مخرجة وكاتبة سيناريو من سويسرا، وخولة أسباب بن عمر، مخرجة مغربية، وميمونة ندياي، ممثلة ومخرجة من بوركينافاسو، وهيكين ميالنو، مخرجة وكاتبة سيناريو من فرنسا، وأليس دي أندرادي، مخرجة وكاتبة سيناريو من البرازيل.

أما لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي، فتتألف من فاطمة الشريف، مخرجة من تونس ورئيسة اللجنة، وصونيا التراب، مخرجة وكاتبة مغربية، وسارة فرانسيس، مخرجة من لبنان. فيما تتشكل لجنة تحكيم جائزة الجمهور الشبابي من كل من إيمان المشرفي، ممثلة ورئيسة اللجنة، وزينب الزيتوني، مخرجة، ووجدان خالد، مخرجة وكاتبة سيناريو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى