دوري أبطال إفريقيا

شباط مشغول بتأسيس نقابة جديدة وعينه على منصب رئيس “جبهة القوى الديمقراطية

عاد حميد شباط، إلى فعل ما يبرع فيه: العمل النقابي. فقد قرر أن يؤسس نقابة باسم “اتحاد القوى العاملة”، ستكون ذراعا لحزب جبهة القوى الديمقراطية. هذا الحزب انضم إليه شباط قبيل الانتخابات، عقب رفض حزبه الأصلي، الاستقلال، تزكيته لتلك الاستحقاقات بمعقله بفاس.  وكان شباط قبل أن يتولى منصب أمين عام لحزب الاستقلال عام 2012، كاتبا عاما لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب منذ عام 2009.

شباط، وبمجرد عزمه على الترشح باسم جبهة القوى الديمقراطية، سُلمت إليه مهمة الأمين العام الجهوي للحزب بجهة فاس مكناس. ورشح بعض المقربين منه وابنته للبرلمان بهذه الجهة، وفازوا بمقاعدهم. بينما لم يستطع هو شخصيا، أن يظفر بأي مسؤولية في جماعة فاس التي كان عمدتها قبل 2015.

ونهاية الأسبوع الفائت، عقد شباط بالمقر المركزي لحزبه الجديد، اجتماعا ضم عددا من القياديين المقربين منه من أجل الإعلان عن تأسيس نقابته الجديدة. لكن عدا، بعض الدعاية التي قام بها على صفحاته الشخصية والممولة من لدنه، لم يجد هذا الإعلان صدى كبيرا.

في غضون ذلك، أعلن شباط عن عقد “لقاء مغلق” في القريب لترتيب المؤتمر التأسيسي لهذه النقابة.

وتثير الحركة الدؤوبة لشباط في حزبه الجديد، بعض التوقعات بشأن طموحاته أيضا. وقد يكون منصب مصطفى بنعلي، الأمين العام الحالي للحزب، محط عينيه بعدما ينتهي من تأسيس نقابته. ويتحوز هذا الحزب على ثلاثة مقاعد في البرلمان، اثنان منها لشخصين من دائرة شباط نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى