كأس الإتحاد الإفريقي

بداية المعاناة.. ثلوج تقطع المسالك بإقليم ميدلت

بدأت معاناة سكان إقليم ميدلت مع فصل الشتاء، بعدما شهدت المنطقة منذ أمس السبت تساقط الثلوج، أدت، رغم قلتها، إلى قطع مسالك وأوقفت حركة التنقل.

شهدت مرتفعات منطقة إملشيل، التابعة لإقليم ميدلت، تساقط الثلوج مما تسبب في توقف حركة السير في عدة محاور طرقية.

وظهر في أشرطة فيديو كيف توقفت الحركة بسبب اختفاء طرقات وسط الثلوج، بل وجد سائقون أنفسهم محاصرين وسط الطريق، في وقت انخفضت درجة الحرارة بشكل كبير، مما ضاعف المعاناة.

ويرتقب أن تشهد المنطقة موجات طقس بارد بحسب توقعات مديرية الأرصاد الجوية، مع احتمال استمرار سقوط الثلوج وانخفاض درجات الحرارة. 

يلفت عزيز موهري، ناشط جمعوي من المنطقة، الانتباه إلى قلة المبادرات الجمعوية في إطار الاستعداد لفصل الشتاء، وأن كل أسرة تعتمد على إمكانياتها المحدودة. 

وقال في اتصال بـSNRTnews : “توجد جمعيات كثيرة لكن لا مبادرات من ناحية الاستعداد للشتاء، خصوصا في ما يخص توفير حطب التدفئة. كما أنه لا يوجد هنا محل لبيع وشراء حطب التدفئة، فقط يتم اللجوء إلى الشاحنات التي تأتي محملة بالحطب لبيعه”.

ويشهد سعر القنطار الواحد من حطب التدفئة ارتفاعا مع حلول فصل الشتاء، إذ ينتقل إلى ما بين 100 و 120 درهما للقنطار، فيما ينخفض مع نهاية الفصل إلى ما بين 70 و80 درهما.

وعقدت لجنة اليقظة الإقليمية لتتبع آثار مواجهة البرد بإقليم ميدلت برسم الموسم الشتوي 2021\2022، اجتماعا تحضيريا موسعا أمس السبت، حول التدابير والإجراءات الاستباقية الواجب اتخاذها مواجهة آثار موجة البرد وتسهيل فك العزلة عن المناطق الجبلية، وكذا الاستعداد لتفعيل إجراءات مخطط العمل الإقليمي للتخفيف من آثار موجة البرد وكذا الاضرار الناجمة التي يمكن أن تسببها الاضطرابات الجوية خلال فترة تساقط الثلوج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى