كأس الإتحاد الإفريقي

أزمور .. محطة لمعالجة المياه لإنقاذ أم الربيع وسقي الأراضي

ستلعب محطة معالجة المياه العادمة بمدينة أزمور دور طوق النجاة لنهر أم الربيع من خطر التلوث، الذي أثر بشكل كبير على مخزونه من الأسماك، كما أثر على الأراضي الفلاحية المجاورة له.

وستعالج المحطة 7500 متر مكعب من المياه العادمة يوميا، قبل تسللها إلى الوسط البيئي، واستعمالها في السقي، ما سيسمح بالحد من تلوث وادي أم الربيع.

وتأتي انطلاقة المشروع بعد مراحل عديدة شملت إنجاز الدراسات الضرورية للمخطط المديري للتطهير السائل لمدينة أزمور ومركز سيدي علي بن حمدوش والتصميم التفصيلي للمحطة، المشروع سيكلف غلافا ماليا يقدر ب 142,1مليون درهم، وسينجز في إطار البرنامج الوطني للتطهير السائل المندمج وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة بمساهمة وزارة الداخلية، وجهة الدار البيضاء -سطات بالإضافة للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء وتدبير التطهير السائل بإقليمي الجديدة وسيدي بنور.

وسيغطي المشروع مساحة 5 هكتارات، وسيهم إنشاء محطة لتصفية المياه العادمة، والتي ستستفيد منها كل من ساكنة أزمور، سيدي علي بن حمدوش والحوزية الشاطئ والمناطق المجاورة. وستستغرق مدة إنجاز المشروع 24 شهرا، وسيخرج لحيز الوجود أواخر 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى