كأس الإتحاد الإفريقي

التحرش الرقمي في صدارة الجرائم الإلكترونية بالمغرب

اختلفت وسائل التحرش ولم تنته، إذ انتقلت إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وتعتبر الشابات أكثر عرضة للعنف الالكتروني، إذ قد يعمد المتحرش إلى ايحاءات جنسية، أو تنمر أو إرسال صور أو عبارات فجة.

وتحولت شبكة الإنترنت إلى وسيلة للإجرام، إذ قد تصبح الصور الخاصة أو لحظات حميمية تسللت إليها أياد خفية عبر التكنولوجيا، إلى فرجة تنتهك فيها الخصوصية وتتلصص عليها الأعين، وقد ينشر غسيل المرء على حبال الانترنت. مآسي عدة تنتج عن هذا الفعل الاجرامي، بعضها أدى إلى انتحار أو إلى مشاكل اجتماعية شتت أسرا.

وكانت دراسة مغربية سابقة، كشفت أن التحرش الالكتروني يظل في صدارة الجرائم الإلكترونية في المغرب ويليه القذف وإرسال المقاطع الإباحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى