دوري أبطال إفريقيا

هام جدا… وزارة التربية الوطنية تصرح بأنها لم ولن تفرض جواز التلقيح على التلاميذ وان غير الملقحين لهم الحق في الاستفادة من التعليم الحضوري

فرضت عدد من المؤسسات التعليمية الخصوصية على المتمدرسين بها إلزامية جواز التلقيح للاستفادة من التعليم الحضوري، فيما قامت أخرى بتعبئة الآباء على ضرورة تلقيح أبنائهم الذين تتجاوز أعمارهم 12 سنة، من أجل مواصلة الدراسة حضوريا.

هذا ما جاء على لسان، عبد الهادي الزويتن، رئيس رابطة التعليم الخاص بالمغرب، الذي أكد أن عددا من المدارس الخاصة التزمت بهذا القرار، وأعلنت أنها ستعتمد التعليم عن بعد للتلاميذ غير الملقحين، في حين أن مؤسسات أخرى علمت على تحفيز الأباء للانخراط في حملة التلقيح، وتطعيم أبناءهم ضد فيروس كورونا. 

ودعا المتحدث ذاته الأسر وأولياء التلاميذ إلى الانخراط في هذه العملية وتلقيح أبناءهم الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، من أجل صحة أبناءهم قبل كل شيء.

وعند سؤال وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة عن موقفها من هذا القرار، أجاب عمر الماتني، رئيس قسم التواصل بقطاع التربية الوطنية، أن الوزارة لم تصدر أية وثيقة أو بلاغ رسمي بخصوص جواز التلقيح بالمدارس.

واكتفى الماتني بالقول: “ما دام أن الوزارة لم يسبق لها أن أشارت إلى أن جواز التلقيح ضروري بالمدارس فهذا كاف للتعبير عن موقفها”. 

وفي مذكرة أصدرتها الوزارة، ذكرت أن نمط التعليم المعتمد في الموسم الدراسي 2021-2022 سيكون حضوريا، بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات، مع إتاحة إمكانية الاستفادة من التعليم “عن بعد” بالنسبة للمتعلمين الذين ترغب أسرهم في ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى