Uncategorized

كورونا .. وزارة الصحة تبشر بقرب الخروج من الموجة الثانية

بشرت وزارة الصحة المغاربة بقرب الخروج من الموجة المجتمعاتية الثانية لجائحة كورونا، بعد تسجيل مد تنازلي خلال الأسبوعين الماضيين للحالات الإيجابية المسجلة للأسبوع التاسع على التوالي على الصعيد الوطني.

سجلت وزارة الصحة انخفاضا متواصلا في عدد الحالات الإيجابية، مبرزة أن الفترة الممتدة من 28 شتنبر الماضي إلى 11 أكتوبر الجاري، عرفت انخفاضا في عدد الإصابات من أكثر من 10 آلاف حالة إيجابية كرقم أسبوعي سجل في الأسبوع ما قبل الماضي، إلى أقل من 4000 حالة إيجابية كحصيلة للأسبوع الماضي، وقدر هذا الانخفاض بناقص 36 في المائة على المستوى الوطني.

وأكد رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة، عبد الكريم مزيان بلفقيه، خلال تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة الممتدة من 28 شتنبر الماضي إلى 11 أكتوبر الجاري، أن هذا المنحى عرف انخفاضا في جميع جهات المملكة، خاصة جهة طنجة- تطوان- الحسيمة بناقص 52 في المائة، وجهة الشرق بناقص 51 في المائة، وسوس- ماسة بناقص 39,7 في المائة، وبني ملال – خنيفرة بناقص 36,5 في المائة، والدار البيضاء- سطات بناقص 36 في المائة، والرباط -سلا- القنيطرة بناقص 33 في المائة، ثم فاس -مكناس بناقص 30 في المائة.

كما عرف منحى الإصابات انخفاضا في درعة-تافلالت بناقص 29,6 والعيون الساقية الحمراء بناقص 24,7  والداخلة وادي الذهب بناقص 23,8 في المائة ومراكش- آسفي بناقص 17,3 في المائة، وكلميم- واد نون بناقص 2,1 في المائة.

وعلى مستوى عدد الحالات الحرجة الجديدة التي يتم استشفائها في أقسام العناية المركزة، فقد عرفت، بحسب بلفقيه، انخفاضا ملموسا خلال الأسبوعين الأخيرين ناهز ناقص 40 في المائة، حيث انتقل من 1148 حالة منذ أسبوعين إلى 692 حالة، وانتقل بذلك مستوى ملء الأسرة الاستشفائية المخصصة للحالات الحرجة، من 21 في المائة إلى أقل من 12 في المائة.

كما واصل منحنى الوفيات الأسبوعي انخفاضا ملحوظا للأسبوع السابع على التوالي؛ حيث انتقل من 172 حالة وفاة في الأسبوع ما قبل الماضي، إلى 118 حالة وفاة في الأسبوع المنصرم، أي بنسبة ناقص 31,4 في المائة.

وأكد المسؤول بالوزارة، على أن الخروج التام من هذه الموجة رهين بمدى استمرار الجميع في التحلي بالسلوكيات الوقائية واحترام التدابير الإدارية التي تم تخفيفها مؤخرا، وأيضا بمدى الانخراط الواسع والسريع في الحملة الوطنية للتلقيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى