دوري أبطال إفريقيا

الحكومة تعد بتعويضات للأسر الفقيرة

يرتقب أن توفر الحكومة تعويضات عائلية لفائدة الأسر المعوزة، التي يواجه أطفالها خطر الانقطاع الدراسي، في الوقت نفسه، الذي ينتظر أن توفر منحة الولادة لتلك الأسر بهدف الالتزام بالفحوصات الطبية أثناء الحمل وبعد الوضع.

وعدت الحكومة الجديدة، بتعميم نظام التعويضات العائلية ليشمل جميع الأسر المغربية، حيث ستستفيد الأسر المعوزة من تعويضات في حدود 300 درهم شهريا عن كل طفل، في حدود ثلاثة أطفال، أي بنفس مستوى الخدمة التي يقدمها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لأطفال الأجراء.

وأوضحت الحكومة في برنامجها، الذي عرضته على البرلمان، اليوم الاثنين 11 أكتوبر، أنه سيتم تطبيق هذا التدبير اعتبارا من الفصل الرابع للعام المقبل.

وأكدت في البرنامج الذي يمتد من 2021 و2026، على أن ذلك التدبير سيشجع تلك الأسر المعوزة على مواصلة تعليم أطفالها، كما سيمكن من تكريس إلزامية التربية والتعليم من ست سنوات إلى 15 سنة، كما ينص على ذلك القانون.

وتعد الحكومة في برنامجها بإحداث منحة الولادة للأسر المعوزة اعتبارا من 2023، حيث ستحدد تلك المنحة في 2000 درهم عند ولادة الطفل الأول.

ويراد من تلك المنحة، تشجيع الحوامل على احترام الفحوصات الموصى بها وتطعيم المولود بلقاح BCG وكل اللقاحات الموصى بها عند الولادة، والتشجيع على اللقاحات الموصى بها بعد ستة أسابيع.

وينتظر أن تستفيد المرأة الحامل من منحة 1000 درهم عند ولادة الطفل الثاني، بهدف ترسيخ ثقافة صحية والالتزام بالفحوصات الطبية أثناء الحمل وبعد الوضع، حسب ما وعدت به الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى