دوري أبطال إفريقيا

زعيم الحزب الشيوعي نبيل بن عبد الله يصرح : دخلنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر

لم يجد محمد نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، عبارة يصف بها مرحلة ما بعد الانتخابات الأخيرة، سوى ترديد عبارة الملك الراحل محمد الخامس “خرجنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر”، التي ردّدها قبله أحد مناضلي الحزب، خلال اللقاء، الذي انعقد في مدينة تازة، صباح اليوم الأحد.

وقال بن عبد الله، الذي كان مرفوقا بوفد من المكتب السياسي، إن المقصود هو الانتقال إلى مرحلة ما قبل الانتخابات، واستئناف العمل الميداني في مختلف الدوائر، بالنظر إلى كون حزب التقدم والاشتراكية قد حقق تطورا، خلال السنوات الأخيرة، كما أنه وطّد وجوده بإقليم تازة، منذ عام 1992، عندما فاز بأول مقعد برلماني.

واعتبر الأمين العام للحزب أن نتائج المنتخبات، والمنتخبين في تازة كانت طيبة، حيث تمكن الحزب من الظفر برئاسة 4 جماعات، كما تمكن من الظفر بمقعد برلماني في شخص أحمد العبادي، بعدما حصل على ما يزيد عن 15 ألف صوت، في وقت يضم الإقليم ما مجموعه 70 مستشارا ومستشارة.

وأشار المتحدث إلى أن الحزب لم يقدم سوى 10 مرشحين، خلال الانتخابات الأخيرة، وكان من الممكن إضافة 5 آلاف مرشح في حالة توفر الإمكانات المادية، منتقدا ما وصفها بـ”التزكية”، التي تقصد بها بعض الأحزاب دعما ماليا تقدمه للمرشحين باسمها.

كلمة الأمين العام لحزب “الكتاب” في مدينة تازة، جاءت عقب المهرجان الاحتفالي، الذي أقامته تمثيلية الحزب بقرية كيكو، صباح أمس السبت، قبل أن تتحول القافلة في اتجاه مدينة جرادة، في انتظار حلولها في مدينة تاونات مساء اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى